تأثير التغيرات المناخية على الزراعة

تأثير التغيرات المناخية على الزراعة

نعانى الآن من تأثير التغيرات المناخية على الزراعة بشكل حاد وخاصة مع أحوال الطقس الغير مستقرة وتغير معدلات الحرارة بشكل غير متوقع ويتنبأ العلماء بالمزيد من التغييرات بسبب انبعاثات الكربون المستمرة وعدم قدرتنا على توفير فى معدلات استهلاك الطاقة والحد من تلوث البيئة .

لقد تم عقد العديد من المؤتمرات العالمية والندوات المحلية لمناقشة ظاهرة تأثير التغيرات المناخية على الزراعة فى مصر والعالم العربى لاسيما العالم كله ، ولكن معدل التغيير نحو الأفضل يظل ضعيف !! وتغيير أسلوب الحياة المعتاد والغير صحى والملوث للبيئة مازال مستمر للأسف الشديد .

لكن يظل ممكنا إحداث تغييرات كبيرة في الزراعة. وهي تشمل الطريقة التي نزرع بها طعامنا وكيف نستهلكه ، إلى جانب كيفية إدارتنا للحفاظ على مساحات الاراضى الزراعية وتقليل انبعاثات ثانى اكسيد الكربون بالطريقة التي هي عليها.

قد يبدو تحقيق هذه التغييرات وكأنه مستحيل ، لكنه يمثل تحديًا أكبر للزراعة مقارنة بالقطاعات الأخرى. لإن وتيرة الحد من الانبعاثات الملوثة للبيئة بطيئة للغاية في جميع المجالات بالنسبة للصناعة الزراعية. وفي الوقت نفسه ، حددت قطاعات أخرى العديد من التقنيات التي تقلل إلى حد كبير من الانبعاثات.

على سبيل المثال ، فإن قطاع الطاقة يتوجه حاليا عالميا ومحليا إلى استبدال الفحم والغاز بطاقة الرياح والطاقة الشمسية وانتشرت فكرة بناء محطات للطاقة الشمسية لأغراض الرى وآبار الماء وخاصة فى الواحات فى الصحراء الغربية بجمهورية مصر العربية. ولكن هل توجد تكنولوجيا لخفض الانبعاثات في الزراعة ؟ .

كيف نعمل على تخفيف حدة تأثير التغيرات المناخية على الزراعة ؟ 

نسعى جاهدين نحو مزارع خالية من الكربون والتخفيف من تغير المناخ حيث أن دور قطاع الزراعة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري معروف على نطاق واسع ، لكنه غير مفهوم جيدًا. حقيقة أن المصدر الرئيسي لانبعاثات الميثان الناتجة عن الأنشطة البشرية هو الزراعة،حيث أن النشاطات الزراعية، بما فيها استخدام الأسمدة التي تؤدي إلى ارتفاع تركيز ثانى اكسيد النتيروجين(N2O). فنحن بحاجة إلى معالجة هذه المشكلة بنشاط والاهتمام أكثر بإنشاء مزارع خالية من الكربون .

علاوة على ذلك ، فإن قطاع الزراعة أقل تماسكًا بشكل ملحوظ من القطاعات الأخرى. ويتطلب الحد من الانبعاثات اتخاذ إجراءات من قبل أكثر من ملياري شخص (أو ربع سكان العالم) يعملون في هذا القطاع ، وهي ليست مهمة سهلة. إلى جانب الأهداف المناخية ، فإن للقطاع أهداف أخرى معقدة يجب مراعاتها ، مثل التنوع البيولوجي والأمن الغذائي والاحتياجات الغذائية وسبل عيش المزارعين والمجتمعات الزراعية.

كيف يمكن للقطاع الزراعى أن يقلل من التلوث البيئى ؟

  1. التوسع فى استخدام ودعم الزراعة الذكية مناخيًا  باستخدام حلول تكنولوجيا وتطبيقات ومنصات الزراعة الذكية مثل زرعي دوت كوم .

فهى تساعد فى مراقبة وإدارة الزراعة بشكل فعال مع مواجهة تحديات الطقس المتغير ، لمواجهة التحديات المترابطة للأمن الغذائي وتغير المناخ.

2- تقنيات حفظ الكربون داخل التربة وتبدأ من إقلال فقد التربة للكربون بمقدار الثلثين ، مما يعني توفير كميات كبيرة من ثاني أوكسيد الكربون المنطلق إلى الغلاف الجوي.

3- تغييرالممارسات الزراعية وتشمل هذه التغييرات الزراعة بدون حرث ، واستخدام بذور عالية الجودة ، وزراعة محاصيل الغطاء، واستخدام الأسمدة بكفاءة ، والإدارة المتكاملة للآفات ، والإدارة المستدامة للمياه والأراضي (كل من أراضي المحاصيل والمراعي).

4-  استعادة الأراضي المتدهورة ، والحفاظ على الغابات الموجودة ، وإدارة التنوع البيولوجي تساعد أيضًا في زراعة الكربون.

ونعلم جميعا أن  أصحاب المصلحة الأساسيين المشاركين مباشرة في عملية الزراعة ، أي المزارعين أنفسهم ، يحتاجون إلى الوصول الكافي إلى المعلومات والأدوات لتعزيز عزل الكربون في التربة وتقليل الانبعاثات الزراعية لغازات الدفيئة للحد من تأثير التغيرات المناخية على الزراعة
و لبناء مزارع خالية من الكربون.

أقراْ أيضا

تطبيق زرعي فى الأعلام والصحافة 

ماهى مؤشرات منصة زرعي

تابعنا

من خلال صفحة زرعي على الفيس بوك : Zr3i.com زرعي دوت كوم 

من خلال صفحة منصة زرعي على لينكدان : ZR3i.COM زرعي دوت كوم

  من خلال قناة زرعي على اليوتيوب : زرعي أو حمل التطبيق الان ZR3I app

[mc4wp_form id=”84″]

تأثير التغيرات المناخية على الزراعة

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Scroll to top